شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
المسماري: القيادة تتمسك بالمسار الديمقراطي وحل الأزمة الليبية يتطلب تدخلاً روسيًا

المسماري: القيادة تتمسك بالمسار الديمقراطي وحل الأزمة الليبية يتطلب تدخلاً روسيًا

أكد المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي عميد أحمد المسماري أن حل الأزمة في ليبيا يتطلب تدخل روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين شخصيا، للمساعدة في إبعاد اللاعبين الخارجيين عن الساحة الليبية مشيراً إلى تمسك القيادة بالمسار الديمقراطي عبر إجراء الإنتخابات وذلك فى أول تعليق منهاة على ” الفيتو الإيطالي ” ضد إجرائها  .

 وقال المسماري في حوار مع وكالة “نوفوستي” الروسية اليوم الأربعاء: “الأزمة الليبية بحاجة إلى تدخل من قبل روسيا والرئيس بوتين شخصيا، وإبعاد لاعبين أجانب عن الساحة الليبية، كتركيا وقطر وتحديدا إيطاليا. على الدبلوماسية الروسية أن تلعب دورا مهما في هذا الشأن”.

وفي وقت سابق اتهم الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، والبرلمان الليبي في طبرق قطر وتركيا والسودان بدعم الجماعات الإرهابية في ليبيا وفقاً للوكالة .

وأكد المسماري  وحسب صحيفة المرصد الليبية أن ليبيا بحاجة للمساعدة الروسية على صعيد التصدي للتنظيمات المتطرفة المتعددة الناشطة في البلاد، وذلك لأسباب منها أن معظم ما يتوفر لدى الجيش من الأسلحة سوفيتي وروسي الصنع، إضافة إلى أن روسيا تمتلك خبرة غنية في مكافحة الإرهاب.

وقال: “ليبيا تحتاج لروسيا أكثر فأكثر في مجال مكافحة الإرهاب، لاسيما وأننا نعلم أن روسيا تعتبر من أكثر البلدان فاعلية في مواجهة الإرهاب، وسوريا خير دليل على ذلك”.

ويقيم المشير حفتر بحسب الوكالة اتصالات وثيقة مع موسكو، وزار العاصمة الروسية أكثر من مرة في السنوات الأخيرة، حيث عقد لقاءات مع مسؤولين في وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين، ومجلس الأمن الروسي.

وفي ما يتعلق بمسألة إجراء الانتخابات العامة في البلاد، والتي تٌتهم  إيطاليا بمحاولة عرقلتها، أكد المسماري تمسك الجيش بإجرائها قبل نهاية العام الحالي.

وقال: “فرنسا تقف مع إجراء الانتخابات (هذا العام)، أما إيطاليا فأعلنت معارضتها لها، في ما يبدو وكأن مصير الليبيين بات في أيدي الأطراف الخارجية. ونحن نتفق مع فرنسا ونرحب بإجراء الانتخابات (العام الحالي)”.

مقالات ذات صله