شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
200 ألف جندي أمريكي أصيبوا بأمراض خطيرة بسبب حرب الخليج

200 ألف جندي أمريكي أصيبوا بأمراض خطيرة بسبب حرب الخليج

أفادت مجلة نيوزويك الأمريكية، بأن نحو 200 ألف جندي أمريكي من أصل 700 ألف شاركوا في حرب الخليج عام 1991 أصيبوا بأمراض السرطان وألزهايمر وأمراض أخرى مزمنة.

وقالت المجلة في تحقيق مطول: إن “وزارة الاستخبارات المركزية أطلقت حملة من الأكاذيب بشأن هذه الأمراض”، وأشارت إلى أن “الآلاف من الجنود الأمريكيين ممن شاركوا في تلك الحرب، تعرضوا لأمراض مختلفة بسبب تعرضهم لغاز الأعصاب والمواد الكيماوية الأخرى في الحرب ضد العراق”.

وتشير المجلة إلى أنه بعد ربع قرن من تلك الحرب ما يزال الجنود الأمريكيون الذين شاركوا في الحرب يموتون بسبب سرطان الدماغ بشكل مستمر.

وتنقل نيوزويك عن الطبيب ليندا تشاو، وهو طبيب أعصاب في جامعة كاليفورنيا قوله: إن “سبب الوفاة في الغالب كون جزء من أدمغتهم قد تقلص، بالإضافة إلى إصابة عدد آخر منهم بأمراض الزهايمر وأمراض أخرى”.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية تصر على أن القوات المشاركة في حرب الخليج لم تتعرض لأسلحة كيماوية، وتشير في هذا الصدد إلى ما كتبه وزير الدفاع، وليام بيري، الذي قال: إنه “لا يوجد ما يشير إلى أن قواته استخدمت أسلحة كيمياوية أو بيولوجية في حرب الخليج”، غير أنها تنقل في الوقت ذاته عن جون شاليكاشفيلي، رئيس هيئة الأركان، آنذاك، تأكيده في مذكراته التي نشرت عام 1994، أن نحو 20 ألف مقاتل ممن شاركوا في عمليات عاصفة الصحراء كانوا محقين بشأن استخدام قوات بلادهم لغاز الأعصاب (السارين).

وتتهم المجلة، وزارة الدفاع الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية بإخفاء الوثائق التي تشير إلى تعرض الجنود الأمريكيين إلى مستويات عالية من غاز الأعصاب “السارين”، مؤكدة أن “مثل هذه الحوادث وقعت بشكل متكرر سواء خلال الغارات التي شنتها واشنطن على مخازن الأسلحة، أو خلال تدمير الدفاعات العراقية، ما أدى إلى تعرض الآلاف من الجنود إلى مستويات عالية من التلوث والإشعاع”.

مقالات ذات صله