شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

وزيرة دفاع إيطاليا : نرفض الإنتخابات في ليبيا ونحن الأقدر على قيادتها

وزيرة دفاع إيطاليا : نرفض الإنتخابات في ليبيا ونحن الأقدر على قيادتها

حذرت وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا السلطات الفرنسية من تدخلها في الشأن الليبي مؤكدة بأن بلادها هي الدولة القادرة على قيادة الدولة الليبية وأن القيادة بيد” إيطاليا” فيما يتعلق بالحالة الليبية .

وأشارت الوزيرة في تصريحات سابقة على هامش الاجتماع الوزاري بمقر الناتو في بروكسل، أن هناك التزاما واضحا من قبل إيطاليا في مجال مكافحة الإرهاب، وذلك من خلال الأنشطة الرامية إلى إحلال الاستقرار، لاسيما في مناطق المتوسط​​، شمال أفريقيا والشرق الأوسط، كما أن إيطاليا ستبقى حاضرة ضمن حلف شمال الأطلسي، الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأعربت ترينتا بحسب تصريحات لصحيفة الجورنال الايطالية نقلتها عنها وكالة الانباء الليبية عن أملها بأن يكون حلف شمال الأطلسي أكثر مطاوعة ومرونة وان لا ينظر إلى الشرق فقط، بل يبدأ بالنظر إلى الجنوب أيضاً.

يشار إلى أن هذه التصريحات تأتي قبل زيارة وزير الدفاع الإيطالية المرتقبة إلى العاصمة طرابلس  الأسبوع المقبل .

وفي ذات الشأن، قالت وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا، إنها طلبت مساعدة واشنطن للقيام بدور قيادي في إحلال السلام في ليبيا، وذلك خلال مباحثات كانت أجرتها مع مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في العاصمة الإيطالية روما الشهر الماضي.

وأوضحت في مقابلة صحفية لمجلة ديفينس نيوز الأميركية المتخصصة في الشؤون العسكرية،نشرت أمس الأحد، أنها ستزور ليبيا الشهر المقبل للقاء القائد العام المشير خليفة حفتر .

ولفتت ترينتا إلى أن خطة إجراء انتخابات في ليبيا ليست أفضل ما يمكن القيام به، موضحة أن الولايات المتحدة كانت شاهدة على ما يحدث في العراق عندما تُسرِّع الأمور .

وونقلا عن صحيفة المرصد فقد كشفت أنها طلبت من بولتون المساعدة في إطلاق مهمة عسكرية إيطالية مخططة إلى النيجر في أفريقيا، للمساعدة في محاربة المهربين الذين يرسلون المهاجرين عبر الصحراء إلى ليبيا، حيث ينقلون في قوارب متجهة إلى أوروبا.

وكانت وزيرة الدفاع الإيطالية أجرت مباحثات مع مستشار الأمن القومي الأميركي في روما في 26 يونيو الماضي، وأشارت عقب المباحثات إلى تقارب كبير في وجهات النظر بين إيطاليا والولايات المتحدة حول الحاجة إلى دعم كامل لعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة .

مقالات ذات صله