شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
واشنطن بوست: صمت الدول الغربية عزّز تموقع الإرهابيين في ليبيا

واشنطن بوست: صمت الدول الغربية عزّز تموقع الإرهابيين في ليبيا

أوردت صحيفة واشنطن بوست واشنطن اليوم 13يناير في افتتاحيتها  أن ليبيا أصبحت منطقة وبؤرة حرب جديدة, حيث عزز الأصوليين الراديكاليين مواقعهم في ظل الازمة السياسية التي تضرب البلاد، وهو ما يؤدي بدوره إلى زعزعة الاستقرار في الدول المجاورة.

وأضافت الصحيفة أنه ورغم  تفاقم الوضع على مدى العامين الماضيين، إلاّ أن الولايات المتحدة وفرنسا وغيرهم ممن شاركوا في الاستجابة لمعاهدة منظمة (الناتو) في عام 2011 ، لم تستجيبوا إلى التحذيرات عبر إرسال المساعدة، ولكن اكتفوا بإغلاق سفاراتهم والبحث عن طرق أخرى لحل الأزمة.

ووفقا للصحيفة، إن حوالي 200 من المتطرفين المرتبطين بالدولة الإسلامية لديها مراكز تدريب في مدينة درنة شرق ليبيا، لذلك فإن هذا البلد العربي، الذي يقع على بعد حوالي 500 كم من أوروبا الجنوبية، أصبح قاعدة تنطلق منها الهجمات الإرهابية التي تستهدف الدول الأوروبية.

وأضافت الصحيفة أن الشعب الليبي (7 ملايين نسمة)أصبح منقسما إلى شقين قسم يدعم إقامة الدولة والمؤسسات المدنية وثانٍ تتحكم فيه المليشيات بدعم من دول خارجية كتركيا وقطر والسودان.

وأرجعت الصحيفة الأزمة التي تعصف بليبيا إلى ما أسمته تدخل حلف شمال الأطلسي واعتبرته السبب الرئيسي في ما آلت إليه ليبيا, خاصة وأن الحلف سحب قواته الأجنبية بسرعة ولم يعمل على تقديم المساعدة في استقرار البلاد وحفظ الأمن لتصبح مرتعا لفوضى الأسلحة والمليشيات المتشددة.

مقالات ذات صله