شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
نقـــاط ليــون الستة

نقـــاط ليــون الستة

عبدالعزيز الروَّاف

عندما يقف انسان بين شخصين أو بين مجموعتين من مكان واحد أو وطن واحد، ويكون هذا الإنسان يريد أن يفصل بينهما في خلاف ما ، أو اشكال معين، فمن الطبيعي أن يكون اسلوب وسلوك هذا الشخص الحكم يتميز بالحيادية ، وتقديم مايشعر الطرفين، بل ويشعر كل من يتابع هذا الأمر بأن من يقف بين المتنازعين يقف على الحياد بالفعل.

عودة لنقاط ليون الستة، والتي تذكرنا بنقاط القذافي الخمسة، هذه النقاط الستة ربما اثرها سيكون مدمرا ويفوق دمار تلك النقاط الخمسة، وربما هذه الستة وليدة بشكل او بأخر تلك الخمس، وربما بينهما من الوشائج الكثير، خصوصا فيما يتعلق بجعل ليبيا بلد لا يحكمه شيء سوى الفوضى.

النقطة الأولى تقول  بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية برئيس، ومجلس رئاسي مكون من شخصيات مستقلة لا تنتمي لأي حزب، ولا ترتبط بأي مجموعة، وتكون مقبولة من الأطراف، ومن جميع الليبيين!.

وعندما نفحص هذه النقطة الفضفاضة نقف أمام معضلات عدة أولاها شخصيات مستقلة ؟ ولم يوضح كيفية ايجاد هذه الشخصيات المستقلة؟ ولا كيفية اثبات استقلاليتها؟ فنحن في ليبيا انتخبنا في المؤتمر عشرات الأعضاء كمستقلين، ومجرد وصولهم للمؤتمر ظهر أغلبهم منتمي خصوصا للتيار السياسي المدعي للإسلام.

وأضف إلى ذلك أن النقطة اشارت إلى معضلة اخرى المتمثلة في عدم ارتباطها باي مجموعة، وهذه معضلة من المستحيل ايجاد آلية لتطبيقها.

ثم نقطة تشبه المستحيلات وهي أن تكون هذه الحكومة أو رئاستها مقبولة من كل الأطراف ! ولم يحدد هذه الأطراف ؟ ولا طريقة اتفاقها على الحكومة أو رئاستها، خصوصا ان الليبيين اتفقوا على مجلس نواب عبر الصناديق، ثم قام طرف أخر بنقض هذا الاتفاق.

أما النقطة الثانية في سداسية ليون تقول وهي نقطة مبهمة وغير واضحة وتؤسس لادخال ليبيا معمعة يكون معها كل مرحلة منذ عام 1969 أرحم بكثير منها ، حيث تقول هذه النقطة ايجاد مجلس للنواب، وهو يعد الهيئة التشريعية يمثل جميع الليبيين في إطار التطبيق الكامل لمبادئ الشرعية ومشاركة الجميع.

هنا ايجاد مجلس للنواب ولم يقل أن مجلس النواب الحالي ولم يقل أيضا انتخاب مجلس نواب جديد، بل ايجاد ومن الذي سيوجد هذا البرلمان؟ وكيفية اختياره؟ هنا تحديدا يضعنا ليون بين فكي كماشة سنجد فيها كل البلاء حكومة وفاق ومجلس نواب يتم اختيار نصفه من المجرمين ونصف اخر لا ندري من سيختاره؟.

أما ثالثة ليون ” مجلس أعلى للدولة مستلهم من مؤسسات مشابهة موجودة في عدد من البلدان. مؤسسة أساسية على صعيد الحوكمة في الدولة ” وهذه النقطة تشبه إلى حد بعيد عملية اسكات طفل بقطعة حلوى رديئة الصنع والجودة، العبارة الغريبة هنا هي مستلهم !! لا أدري تحديدا أي البلدان التي تم فيها تعيين مجلس رئاسي من الأمم المتحدة، أو غيرها من مؤسسات رغم وجود ىلية ديمقراطية صحيحة وواضحة أعترف بها العالم.

نذهب للرابعة في هذه اللعبة الساذجة من ليون والتي تقول بهيئة صياغة الدستور ولم يقل هل هي الهيئة الحالية او هيئة جديدة ، ولاطريقة اختيارها ولا مكانها، بل أمر متروك على عواهنه .

الخامسة مجلس الأمن القومي وترك الباب مشرعا لجميع الأسئلة والتخمينات، وهي استنساخ لحالة الفوضى زمن المؤتمر، وترك الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات.

أما سادسة المأساة الأممية مجلس البلديات وهذه لم يفسر طبيعة عملها ولا اختيارها، ونلاحظ أن البلديات تم سَنَّ قانونها زمن المؤتمر وزمن سيطرة التيار الاسلامي السياسي، وأيضا تم الحاق ملاحظة بأن النقطتين الأخيرتين سيتم البث فيهما لاحقا.

وبكل وضوح ويسر في التحليل، نجد أن كل هذه النقاط تصب في مصلحة تيار واحد وجزء واحد من طرفي الحوار، وهو تيار الاسلام السياسي ومن يحالفه من مخربي هذا الوطن، ولذلك إذا ارتضينا سداسية ليون سنكون كمن سلم رقبته لسيف القتلة والارهابين، هذه النقاط فضحتها عملية طرد ليون من طبرق، فهو ادرك بأنه لم يعد لديه وقت طويل لكي يمرر مشروعه على مهل، ويظهر كأنه نابع من اتفاق الأطراف الليبية.

وعليه فإن مجلس النواب يجب أن يعلنها صراحة بأن هذه النقاط لا يمكن أن تمرر على البرلمان أو على الليبيين، وعلى الليبيين ان يرفضوا هذه اللعبة ونقاطها الست ، فنحن لسنا قصر سنحل مشاكلنا وفق طريقتنا في الفهم والتفاوض، وسنجبر الحمقى منا بطريقتنا، وأصحاب العقول لا يحتاجون لمن يريهم طريق الصواب.

مقالات ذات صله