شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
فرنسا تُحذّر من خطر “دعشنة” ليبيا

فرنسا تُحذّر من خطر “دعشنة” ليبيا

حذّر وزير الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان،أمس الأربعاء،من تغلغل الجماعات الإرهابية داخل ليبيا، داعياً المجتمع الدولي الى حشد جهوده للتعامل مع هذا الأمر بكلّ حزم.
وقال لودريان في كلمة له أمام القوات الفرنسية المتمركزة في العاصمة التشادية “انجامينا” بمناسبة ليلة رأس السنة، ان ما يحدث في ليبيا أدى الى انه أصبح هناك مجدداً ملاذ إرهابي بالقرب من القارة الأوروبية إثر الفوضى السياسية والأمنية في هذا البلد.
وشدد على انه سيكون خطاءاً جسيماً ان يتعامل المجتمع الدولي بسلبية إزاء اتساع مثل تلك البؤرة الإرهابية في قلب المتوسط، داعياً كل الأطراف الفاعلة الى التحرك، “والى ضرورة ان ينبع الحل بقدر الإمكان من الليبيين أنفسهم” وذلك في الوقت الذي تعتزم فيه بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الإجتماع بكل أطراف الازمة الليبية في الخامس من يناير الجاري.
وحثّ الوزير الفرنسي كل الأطراف على التحرك لإيجاد مخرجاً للأزمة الليبية، وذلك قبل أيام من الموعد الذي حددته بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لجميع أطراف النزاع في هذا البلد حول طاولة مفاوضات والمقررة في الخامس من يناير.
وأضاف أنّ مسؤولية الدول المجاورة لليبيا والمجتمع الدولي هي الوقوف إلى جانب الليبيين لكي يجدوا سبل الإستقرار، مؤكدًا استعداد فرنسا لعب دوراً كاملاً وهاماً في هذا الإطار.

يذكر أنّ عديد الدول طالبت بتدخل عسكري في ليبيا ومن بينها الجارة تشاد،وتحدّثت مصادر أمنية في وقت سابق عن تحرّك لقوات فرنسية وتشادية قرب الحدود الليبية، وتواجه ليبيا خطر اندلاع حرب شاملة على خلفية أعمال العنف والصراع على السلطة بين مليشيات فجر ليبيا والقوات الحكومية، فيما بات الجنوب الليبي ملاذاً للجهاديين الذين تم طردهم من مالي.

مقالات ذات صله