شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

أخبار الحدث

صحيفة عبرية: الأسد تحول من “عدو مقلق” إلى “خادم لمصالح إسرائيل”

صحيفة عبرية: الأسد تحول من “عدو مقلق” إلى “خادم لمصالح إسرائيل”

نشرت صحيفة “هآرتس” العبرية، تحليلاً للمحلل السياسي والعسكري “عاموس هارئيل”، ضمن ملف خاص يتناول الأزمة السورية بعد مرور 4 سنوات على بداية الثورة، التي تحولّت إلى حرب تعددت الجهات المتناحرة فيها.

ويقرّ هارئيل في مقاله أن إسرائيل ستبقى مرتاحة ما دامت الجماعات والتنظيمات في سوريا مستمرة في سحق بعضها لبعض، كما أن إيران تستغل الوضع هناك لتشكيل قوة ردع أمام إسرائيل.

ويقول هارئيل: إنه من وجهة النظر الإسرائيلية، تعتبر التطورات في الأشهر الأخيرة بسوريا هي السيناريو الأقل سوءاً من بين السيناريوهات السيئة التي توقعتها إسرائيل. وعلى الرغم من أن إسرائيل لن تقول ذلك في العلن، فإن استمرار الحرب في سوريا بين المعسكرات المتناحرة في سوريا يخدمها.

ومن بين الفوائد هي أن الجيش السوري، الذي كان حتى سنوات قريبة العدو الأشد والمقلق لإسرائيل، يتآكل خلال الحرب بشدة، وتضعف إمكانياته وقوته. لكن من ناحية أخرى فإن سيطرة جماعات جهادية على مناطق واسعة من سوريا هو أمر غير مرغوب فيه من قبل إسرائيل، لأنهم بالنسبة إليها عدو غير منظم، فلا يمكن توقع تحركاته، ومن الصعب ردعهم.

ويقول هارئيل- فإن استمرار الحرب في سوريا، والتي تقوم فيها المعسكرات المختلفة والجماعات المتناحرة بسحق بعضها بعضاً، هو السيناريو المفضّل لإسرائيل. لكن هذه التصريحات من الصعب أن تبدر عن المسؤولين بشكل رسمي، تجنباً لنقد المجتمع الدولي، لذلك يهتم القادة الإسرائيليون بالتقليل من تطرقهم إلى الحرب في سوريا، ويكتفون باستخدامها كأمثلة على الوضع الإنساني الصعب الذي تتسبب به الأنظمة العربية والجماعات الإسلامية.

كما أن وجود تنظيم “الدولة”، الذي دفع دولاً غربية وعربية لتشكيل تحالف ضده، قوّى بشكل كبير قوّات الأسد، ومكنها من إحكام سيطرتها على مناطق من سوريا. حتى لم يعد الأسد ونظامه وقضية سقوطه أو بقائه أمراً طارئاً بالنسبة للغرب كما كان الأمر سابقاً.

مقالات ذات صله