شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
توظيف الفتوى لأغراض دنيوية  {الغرياني أنموذجا}

توظيف الفتوى لأغراض دنيوية {الغرياني أنموذجا}

بقلم : فتحي بن عيسى
في كل مرة يضع الشيخ الصادق الغرياني قاعدة تكون منطلقا له في إصدار الأحكام إلّا أنّه سرعان ما يخالفها ويدير لها ظهره وهنا مكمن اختلافنا معه. وضع الغرياني تعريفا للفئة الباغية في العصر الحديث بأنها كل مجموعة تخرج عن الدّولة وتنقلب عليها وتهدّد أمن الناس وتروّع السفراء والأجانب . ووضع قاعدة أخرى بأنّ الديمقراطية هي آلية شرعية لتحديد كيف يتمّ اختيار الوزراء والنّواب الإطار الوظيفي واستقراء رأي الناس ضمن تحكيم الشريعة الاسلامية .

وبناء على القاعدة الأولى والثانية اعتبر كتيبة الصواعق والقعقاع وحفتر فئة باغية وجب قتالها وطالب الزنتان بالتبرإ منهما وتسليم عناصرهما
أو ستكون مدينة باغية ، إلاّ أنّ هذه القاعدة تتوقف هنا وتضيق ولا تتسع لتشمل أنصار الشريعة الذين أعلنوا في بيانات رسميّة عدم اعترافهم بالديمقراطية وعدم اعترافهم بسلطة المؤتمر الوطني العام كممثل شرعي وولي أمر، وأنّ هذه الأمور كفرية وبالتالي كفرت المجتمع، هنا نجد الغرياني يطالب بالحوار معهم ولا يقبل أن يوصفوا بأنهم فئة باغية . كما أن قاعدة الغرياني تضيق ولا تتسع للثوار في درنة (باعتبار أن المدينة لا يوجد بها قاعدة ولا داعش) الذين منعوا إقامة الانتخابات فلا يوجد تمثيل للمدينة في لجنة الدستور ولا البرلمان ، فضلا عن طرد كل مؤسسات الدّولة فلا قضاء ولا شرطة ولا أحوال شخصية، كل هذه المظاهر لا تعني في فقه الشيخ الغرياني خروجا على الدّولة .

كما أن قواعد الغرياني الفقهية تضيق ولا تتسع لمن خطف السفير الأردني وبادله بأحد قيادي تنظيم القاعدة، ولا تتسع لمن خطف الدبلوماسيين المصريين والتونسيين وبادلهم بمطلوبين ومدانيين في قضايا تتعلق بالإرهاب، هذا الأمر لا يعد خروجا على الدولة . وقبل ذلك خطف رئيس الوزراء المكلف من قبل ولي الأمر الذي يعترف به الشيخ الغرياني الممثل في المؤتمر الوطني العام، هذا أيضا لا يعد خروجا على الدولة ومرتكبه ليس من الفئة الباغية . ويبدو أن الشيخ نسى أو تناسى وصيته للشباب بمحاصرة المؤتمر الوطني العام (ولي الأمر) وإجباره على انتزاع القرار رقم 7 الخاص باقتحام مدينة ابن وليد لأجل تعليق صورة آخذا بثأر موهوم عمره نحو 100 عام بحجة القبض على الأزلام، ثم يحدثنا عن العصبية الجاهلية المقيتة. وكذلك نصيحته بمحاصرة المؤتمر الوطني العام (ولي الأمر الشرعي) وإجباره على إصدار قانون العزل السياسي، ناسيا أو متناسيا بأنه لا بيعة لمستكره .

من خلال تتبع بسيط يتضح أنّ الشيخ حدّد خصمه أولا ثم بدأ يلفق الأدلة لتبرير قتله واستحلال دمه وماله . اللهم نعوذ بك من السلب بعد العطاء ومن الخذلان بعد الهدى

مقالات ذات صله