شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

أخبار الحدث

الثني يُشيدُ بقرارت الزعماء العرب الداعمة لشرعية البرلمان والجيش

الثني يُشيدُ بقرارت الزعماء العرب الداعمة لشرعية البرلمان والجيش

قال رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني إنّ القرارات الختامية لزعماء العرب الذين اجتمعوا في شرم الشيخ بمصر تصب في صالح الشعب الليبي،مؤكدا تثمين الحكومة للقرارات .

وأضاف الثني في تصريح صحفي أمس الأحد، أنّ التغير في الموقف العربي واضح وخاصة بعد تردّي الأوضاع الأمنية والسياسية في اليمن ،مؤكدا أنّ ما يحدث في اليمن شبيه لما يحدث في ليبيا من إنقلاب على الشرعية التي عانى منها الشعب ، فالجماعة الحوثية ينتهجون نفس سياسة فجر ليبيا وعلي صالح ينتهج نفس سياسات المؤتمر الوطني المُنتهية ولايته .

وأشار إلى تأييد الشرعية في اليمن من خلال القرار العربي قائلا” إنّ الزعماء العرب لا يمكن أن يوافقوا على التدخل في اليمن لحسم الصراع هناك وإعادة الشرعية إلى نصابها ولا يقوموا بإتخاذ قرار مماثل لليبيا” .

وأثنى رئيس الحكومة المؤقتة على موقف مصر والمملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية والإمارات العربية المتحدة الداعمين للشرعية المتمثلة في البرلمان الليبي منذ البداية، مؤكدا أنّها تعمل على اتخاذ موقف عربي موحد يصّب في مصلحة ليبيا .

وأشار الثني إلى أنّ طلب حكومته بالتدخل العسكري المتمثل في ضربات جوية كان يهدفُ إلى إضعاف المليشيات لكي يستطيع الجيش الليبي بسط سيطرته على كامل التراب الليبي بشكل سريع .

وبيّن أنّ رئاسة الأركان ستُشارك في الاجتماع الخاص بالدفاع العربي المشترك، مؤكدا دعمه للمشروع العربي بجميع الإمكانيات المُتاحة.

ونوّه بقرار مجلس الأمن الذي صنّف تنظيم الدّولة وأنصار الشريعة في ليبيا تنظيمات ارهابية، مُشيرا إلى أنّ البيان أوضح الجهود التي تبذلها الحكومة لرفع الحظر عن تسليح الجيش الوطني مما يعكسُ وعي مجلس الأمن بالتنامي الخطير للإرهاب على التراب الليبي .

وقال إنّ الحكومة المنبثقة عن البرلمان الليبي تؤيد كل الخطوات التي يتخذها مجلس النواب بخصوص الحوار مُبديا استنكاره لموقف مبعوث الامم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون من خلال تصريحاته عبر وسائل الإعلام واعتبره إجحاف في حق الحكومة.

وأكّد الثني أنّ موقف الحكومة المؤقتة مع الحوار المبني على عدة ثوابت  لا يجوز المساواة بين البرلمان الشرعي والمؤتمر المنتهي ولايته، مبينا أنّ البرلمان المُخوّل الوحيد للمُصادقة على حكومة الوحدة التي يدعمها الحوار إلى جانب شرط غياب الشخصيات المُثيرة للجدل عن تركيبتها.