شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
إجماع عربي بدعم الجيش الليبي في حربه على الإرهاب

إجماع عربي بدعم الجيش الليبي في حربه على الإرهاب

أمنة قابسي

دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم السبت، المُجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته التاريخية في دعم الحكومة الشرعية في ليبيا ومُساعدتها على مُكافحة الإرهاب الذي تقوده ميليشيات فجر ليبيا.
و قال عبد الفتاح السيسي في كلمته خلال افتتاح الدورة 26 للقمة العربية بحضور رئيس مجلس النواب و رئيس الوفد الليبي للجامعة العربية عقيلة صالح قويدر إنّ الشعب الليبي يحتاجُ إلى وقفة حازمة من القوى الدولية لمُساعدته في استعادة أمنه وترجمة تطلعاته بعد أن اختار البرمان الشرعي من خلال عملية ديمقراطية.
و إعتبر الرئيس المصري أنّ أمن ليبيا من أمن مصر و جميع الدول العربية،مُجددا تطلعه إلى رفع حظر التسليح عن الجيش الوطني الليبي لمُساعدة المؤسسات الشرعية في إستعادة الأمن ومُواجهة موجة التطرف التي أصبحت خطرا حقيقيا يُحدّقُ بجميع الدول.
ومن جانبه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمته بأن الأمم المتحدة تشجع إستمرار الحوار بين أبناء الشعب الليبي من خلال مسارات متعددة بما يحفظ وحدة وسلامة أراضي ليبيا.

و من جهته دعا الرئيس السوداني عمر البشير الى ضرورة قيام شراكة عربية لتجاوز الأزمة السياسية و تحقيق الأمن و مكافحة الإرهاب.

هذا و قد سبق القمة إجتماع مغلق عقده عدد من وزراء الخارجية العرب بمدينة شرم الشيخ بمصر، تطرق إلى آخر تطورات الحوار الليبي في مدينة الصخيرات المغربية، وإمكانية نقل الحوار إلى أحدى المدن الليبية مع إلتزام كافة الأطراف المتصارعة بشروط التهدئة ووقف أعمال العنف .
و عرض وزير الخارجية بالحكومة الليبية الدايري خلال الإجتماع ملفًا متكاملا عن تطورات الأوضاع في ليبيا، ورؤية كافة الأطراف وإمكانية تطوير مبادرات دول الجوار الليبي من أجل الوصول إلى تسوية سياسية كاملة و الخروج بليبيا الى بر الأمان.
و الجدير بالذكر أن مجلس الأمن الدولي قد رفض فجر اليوم السبت رفع حضر السلاح المفروض على ليبيا و تصويته بالإجماع على وقف إطلاق النار فوراً وتمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة للدعم وتخفيض عددها من جهة و حث الحكومة الليبية على التعاون الكامل مع المحكمة الجنائية من جهة ثانية.

وكانت الحكومة الليبية قد طلبت في وقت سابق رفع الحظر لتمكينها من شراء أسلحة ومعدات عسكرية تتيح لها تجهيز جيشها لتمكينه من قتال المجموعات الإسلامية المتطرفة وفي مقدمها تنظيم داعش الذي أصبح يتسرب في ليبيا.

مقالات ذات صله