شاركنا الحدث بفيديو




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بصورة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

شاركنا الحدث بوثيقة




لقد قرأت ووافقت على شروط الخدمة.
captcha

Ads-0
أمريكا تراقب داعش ليبيا والبنتاغون يدرس التدخل العسكري

أمريكا تراقب داعش ليبيا والبنتاغون يدرس التدخل العسكري

نشر موقع ”وور إز بورينغ” الأمريكي تقريرا أشار إلى  أن البنتاغون يفكر في فتح جبهة قتال جديدة على الحدود الجزائرية لمحاربة تنظيم داعش في ليبيا، التي ترصدها واشنطن، وتتابع تحركها بشكل كبير عبر أنظمة مراقبة عالية التقنية.

 وأبرز التقرير تخوف الولايات المتحدة من معسكرات التدريب في ليبيا، والتي قد تتحول لجبهة حرب مقبلة تهدد دول الجوار.
من جهة أخرى تطرق التقرير إلى التعاطي الأمريكي مع الوضع في ليبيا، وأشار إلى نقاط استفهام تؤكد تذبذب موقف الولايات المتحدة بشأن التطورات التي تعرفها المنطقة نتيجة ارتفاع مخاوفها من وجود معسكرات لتدريب المقاتلين في صفوف داعش، حيث في وقت أكد مسؤولون أمريكيون دعم الولايات المتحدة للمبادرة الجزائرية القائمة على الحوار بين الفرقاء الليبين من أجل التوصل لحل للأزمة الليبية، وباركوا هذه المبادرة في ظل تمسك الجزائر بموقفها المتعلق برفض أي تدخل عسكري على حدودها، أبرز موقع “وور إز بورينغ” الأمريكي في سياق تقرير أعده بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا، بالاتساق مع ما يقوم به تنظيم “داعش” في البلاد، قيام البنتاغون بعمليات مراقبة دقيقة للنشاطات التي تقوم بها “داعش”، لا سيما ما تعلق بمعسكرات التدريب.

 وأكد الموقع في هذا السياق على حقيقة أن البنتاغون يراقب عن كثب ما يحدث في ليبيا، عبر أقمار صناعية وأنظمة رادارات عالية التقنية، رغم عدم اتخاذ الولايات المتحدة أي قرار بشأن ما يحدث في ليبيا لحد الساعة، إلا أن البنتاغون يدرس إمكانية أخذ قرار بفتح جبهة ثالثة ضد التنظيم هناك

مقالات ذات صله